• ×

قائمة

كلوزابين Clozapine

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 كلوزابين Clozapine

من الأدوية النفسية الحديثة نسبيا وقد أحدث هذا الدواء تقدما كبيرا في علاج حالات الفصام المستعصي (المقاوم للعلاج التقليدي) وتحسن الحالة العامة للمريض لدرجة العودة إلى نشاطه في الحياة وعمله بعد تدهور الحالة. لا يستعمل هذا الدواء إلا تحت إشراف الطبيب النفسي وبعد إجراء فحوصات طبية كثيرة(صوره كامله للدم, تخطيط قلب, فحص للسل والايدز بالإضافة للفحص السريري.......إلخ) نظرا لوجود أعراض جانبية خطرة(نادرة) ولكنها قد تكون مميتة إن أهملت. تحرص بعض المؤسسات الطبية على عدم صرف هذا الدواء إلا بعد إجراء هذه الفحوصات وإرفاقها مع الوصفة الطبية أو وضع سجل الفحوصات عند الصيدلي ليطلع عليها سواء عند بدء العلاج أو أثناء متابعة الحالة حال استقرارها مع عقار (الكلوزابين). قبل البدء في العلاج بواسطة عقار الكلوزابين يحرص الطبيب على مناقشة فوائد هذا الدواء ومضاره مع المريض وذويه.

الاسم التجاري هو كلوزاريل Clozaril

التصنيف الدوائي : مشتق من الدايبنزوديازبين ثلاثية الحلقة. Tricyclic Dibenzodiazepine Derivative

التصنيف العلاجي: مضاد للذهان. Antipsychotic

دواعي الاستعمال: بشكل رئيسي لحالات الفصام Schizophrenia الشديدة والمقاومة للعلاج التقليدي.

التوفر: يصرف بوصفة طبية ويوجد على شكل أقراص من 25 و 100 ملغم.

الجرعات: تبدأ الجرعة من 25ملغم مره أو مرتين يوميا وتزاد تدريجيا بمعدل 25 إلى 50 ملغم يوميا إلى أن تصل الجرعة اليومية إلى 300 450 ملغم في الأسبوعين الأولين. ويتم ضبط الزيادة والحد الأقصى للجرعة بناءا على استجابة المريض, قدرته على تحمل الدواء وأخيرا الأعراض الجانبية للدواء. عادة يستجيب المرضى لجرعة 300 إلى 600 ملغم يوميا لكن بعض المرضى تتطلب حالاتهم رفع الجرعة إلى 900 ملغم يوميا.

موانع الاستعمال:
يحظر استعماله في حالات معينة مثل:

1) الصرع المستعصي.
2) تاريخ سابق لنقص كريات الدم البيضاء جراء استعمال الكلوزابين
3) تعداد كريات الدم البيضاء أقل من 3500 لكل مم مكعب(العدد الطبيعي من 4000 إلى 11000).
4) هبوط نشاط الجهاز العصبي المركزي وكذلك الغيبوبة.
5) استعمال أدوية تثبط نشاط نخاع العظام.
6) الحمل
7) يستعمل بحذر مع حالات تضخم البروستات وأثناء الخضوع للعمليات الجراحية تحت التخدير العام, حالات المياه الزرقاء بالعين, أمراض القلب والكلى والكبد.

الأعراض الجانبية:
ينبغي التنبيه على أن سرد هذه الأعراض الجانبية لا يعني أن كل مريض سيصاب بها حتما بل هي نادرة الحدوث عند استعمال هذا العقار تحت الإشراف الطبي المتخصص ويمكن اكتشافها مبكرا والتحكم بجرعة الدواء أو حتى إيقافه.

الجهاز العصبي المركزي: هيجان, قلق, كثرة الحركة, اضطرابات النوم, الهذيان, الإجهاد, نوبات صرعية.....إلخ.

القلب والجهاز الدوري الدموي: ألم بالصدر, تغيرات بتخطيط القلب, انخفاض(غالبا) أو ارتفاع ضغط الدم, زيادة عدد ضربات القلب.

الجهاز الهضمي: إمساك(غالبا) أو إسهال, جفاف الفم أو أحيانا زيادة إفراز اللعاب, حرقان بالمعدة إضافة للتقيؤ أحيانا.

الدم: وهذه تعتبر أهم الأعراض الجانبية ويصاب قلة من المرضى( 1% أو أقل) فقط. وهي عبارة عن النقص الشديد في كريات الدم البيضاء مما يؤدي إلى نقص كبير في مناعة المريض إذا أهملت هذه الأعراض الجانبية. لذا يجب إخبار الطبيب حال حدوث أي من علامات الالتهابات مثل ارتفاع درجة الحرارة أو آلام الحلق أو الكحة الشديدة أو حرقان البول حتى يتم إجراء الفحوصات اللازمة للتأكد من سلامة المريض.
ينبغي التأكيد هنا أنه يجب إجراء فحص الدم (صورة للدم) قبل بدء العلاج ومرة كل أسبوع بعد البدء فيه ولمدة تصل لثلاثة أشهر وهي المدة التي تكمن فيها الخطورة ثم تنخفض هذه الخطورة مع مرور الوقت.

أعراض جانبية أخرى: ارتفاع الوزن, آلام وتقلصات في العضلات.

محاذير:

الرضاعة: بسبب إفراز الدواء في حليب الأم ينبغي إيقاف الرضاعة الطبيعية أثناء العلاج.

الأطفال: لا يصلح هذا الدواء لاستعمال الأطفال.

كبار السن: يستعمل بحذر لأنهم أكثر عرضة للأعراض الجانبية وبالذات هبوط ضغط الدم , جفاف الفم والإمساك.

محاذير عامه: ينبغي إبلاغ الطبيب عن أعراض الالتهابات كارتفاع الحرارة, ينبغي الوقوف ببطء من وضعية الجلوس أثناء تناول الدواء لتجنب الدوخة نتيجة انخفاض ضغط الدم. التوقف عن استعمال الخمور والمسكرات أثناء العلاج بالذات( لا يعني ذلك أن استعمالها للأصحاء سلوك سليم ), في حالة وجود جفاف الحلق يستعمل العلك الخالي من السكر, ينبغي إخطار الطبيب عن أي أدوية يستعملها المريض لأي دواعي أخرى.
بواسطة : admin
 0  0  7371