• ×

قائمة

مسكالين Mescaline

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 مسكالين Mescaline

المسكالين واحد من المهلسات الطبيعية لها تأثيرات شبيهة إلى حد كبير بـ إل إس دي (LSD). يشتق المسكالين من نبتة موجودة في المكسيك وأجزاء من الجنوب الغربي من الولايات المتحدة الأمريكية والمكسيك تسمى لوفوفورا ويليامسياي (Lophophora williamsii) وكذلك من مصادر نباتية أخرى موجود في بيرو والإكوادور. كما يمكن تصنيع هذه المادة في المختبرات أيضا.
الحصول عليه من مصدر طبيعي صعب جدا نظرا لبطئ نمو النبتة الذي قد يمتد لثلاثين سنة من مرحلة البذور إلى الزهور. وحتى بعد تطويرها فقد تمتد هذه الفترة لست إلى عشر سنوات.
استخدم المسكالين لقرون عدة بشكل غير قانوني نظرا لقدرتها على خلق حالة من الروحانية في الكثير من الشعائر والطقوس الدينية وبالذات في أوساط القبائل الهندية في أمريكا وكندا.
لا يوجد استخدام طبي قانوني حاليا لهذه المادة.
أسمها الكيميائي: 3,4,5-trimethoxyphenethylamine
تبدو هذه المادة بشكلها النقي ( مسكالين سلفيت) كمادة بيضاء بلورية وكمادة مصنعة قد تأخذ أولانا أخرى متعددة.
طرق التعاطي: غالبا عن طريق الفم في صورة بودرة أو أقراص أو كبسولات أو سائل. بالرغم من مرارة طعم النبتة إلا أن البعض يمضغها للحصول على تأثيرات المسكالين المطلوب أو يجري تجفيف النبتة وخلطها مع الحشيش أو التبغ لتدخينها. نادرا ما تحقن هذه المادة بعد تحويلها لمحلول.
للحصول على الجرعة المعتادة المطلوبة(300 إلى 500 ملغم) يجب تناول ما يعادل ست نبتات كاملة وهذا يعطي تأثيرا معادلا 50 إلى 100 مايكرو غرام من الـــ إل إس دي (LSD).
التأثيرات والمضار على المدى القصير:
1) الجهاز العصبي المركزي: وهو التأثير الرئيسي ويعطي المسكالين طيفا واسعا من التأثيرات بين مستعمليه. فهو يؤثر على الإدراك والعواطف بالإضافة لمفعوله المهلس. وليس من المستغرب أن يشعر المتعاطي نفسه بتأثيرات مختلفة في كل مرة يتعاطى فيها المسكالين.
a. توهم رؤية أشياء وأشكال هندسية أو أضواء ملونة ومتوهجة. يدرك المتعاطي عادة أن هذه الأشياء غير موجودة وأنها تأتي نتيجة تعاطي المسكالين. قد يتوهم رؤية الحيوانات أو البشر أمامه أيضا.
b. اختلال قدرته على تقدير مرور الوقت, فالدقائق تمر طويلة وثقيلة كأنها ساعات.
c. اختلال في رؤيته وتقديره للفراغ من حوله.
d. اختلال في إحساسه بجسمه, فقد يرى نفسه ثقيلا جدا وكأن شيئا يشده للأرض وقد يشعر بعكس ذلك تماما ويشعر بأنه خفيف ويطفو في الهواء.
e. اختلاط الإحساس: أي أن المتعاطي يظن أنه يرى الموسيقى مثلا أو يسمع الألوان.
f. فقد الإحساس بالحدود التي تفصل المريض عن المحيط. وهذا يؤدي إما للنشوة الشديدة أو الرعب.
g. زيادة حدة الحواس: فالألوان والأصوات أوضح مما هي عليه في الوضع الطبيعي, واستمتاعه بطعم الأشياء أكبر أيضا. هذه الزيادة في قدرة الحواس قد تتخللها فترات من الفتور والضعف.
h. ضعف التركيز والقدرة على التفكير بشكل سليم.
i. الذاكرة: عادة ما تتأثر الذاكرة سلبا ولكن قد يمر المتعاطي بتجربة غريبة من قدرته على استحضار أحداث قديمة جدا وبالتفصيل ولكنه قد يخلطها مع أحداث حالية.
j. انشغاله بتفاصيل ما يراه أمامه بغض النظر عن أهميتها ويستغرق في التفكير في هذه التفاصيل وإعطائها أكبر من حجمها.
k. يشعر المتعاطي بأنه يمر في حالة طقوسية دينية أو روحية زائفة وقد يكون هذا من ضمن التأثيرات المطلوبة من المتعاطين.
l. تأثيرات سيئة جدا: مثل الهلاوس المخيفة, الهذيان, الخوف الشديد, الاحساس بالاضطهاد, الهيجان, الاكتئاب, الهلع.
هذه التأثيرات النفسية تبدأ في الظهور خلال ساعة أو ساعتين من التعاطي وتختفي تدريجيا خلال 10 إلى 12 ساعة.
2) القلب والجهاز الدوري الدموي: ارتفاع ضغط الدم وتسارع ضربات القلب.
3) الجهاز الهضمي: الغثيان والقيء, انخفاض الشهية للطعام وهذه التأثيرات تأتي مبكرا.
4) أخرى: ارتفاع درجة الحرارة, زيادة التعرق والذي قد يترافق مع الرجفة الشديدة.
التأثيرات والمضار على المدى الطويل:
1) الادمان: الادمان على المسكالين وبالذات من الناحية الجسدية نادر جدا (إن وجد) فلا تظهر أي أعراض انسحابية عند الامتناع. ولكن الادمان النفسي وارد ولكنه بدرجة طفيفة أيضا.
2) الذهان: قد يسبب المسكالين حالة ذهانية شبيهة بالفصام تتميز بالهلاوس والضلالات.
3) الوفاة المفاجئة: وتأتي بسبب خلط المادة مع مهلسات أخرى, فقد تؤدي الجرعة العالية لهبوط ضغط الدم والتنفس ولكن حدوث ذلك نادر.
مع تمنياتي للجميع بالصحة والسعادة الدائمة.
بواسطة : admin
 0  0  2207