• ×

قائمة

الكيتامين هايدروكلورايد(Ketamine Hydrochloride)

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 الكيتامين هايدروكلورايد(Ketamine Hydrochloride) هو من الأدوية المخدرة التي تستعمل في مجال التخدير في العمليات الجراحية(في الطب البشري والبيطري) كما يستخدمه أطباء الأسنان أيضا. مفعوله الأساسي هو تسكين الألم وليس التخدير ويعطى لهذا الغرض بالزرق الوريدي أو العضلي أو عن طريق فتحة الشرج كتحضير قبل العمليات الجراحية.

الكيتامين مادة سائلة في الأصل توضع في قنينات صغيرة للاستخدام الطبي ولكن يجري تحويلها إلى بودرة بتبخير السائل ومن ثم يمكن تناولها عن طريق الفم أو استنشاقها عن طريق الأنف. نادرا ما تحقن في الوريد لأنها طريقة محفوفة بالمخاطر فقط تسبب الوفاة فورا. البعض يتناولها بالحقن العضلي أيضا. بعض من يتاجر بها يضعها في كبسولات جاهزة للابتلاع على أنها من منشطات الأمفيتامين.

يتوفر ثلاث تركيزات من سائل الكيتامين للاستخدام الطبي: 10ملغم/مل, 50ملغم/مل, 100ملغم/مل. والتركيز الأول هو الوحيد الصالح للزرق الوريدي والباقي للحقن العضلية.

هو أحد مشتقات مادة الهلوسة المسماة بي سي بي PCP وأصبحت من المواد المساءة الاستخدام ولكن ليس بطريقة الوصفات الطبية بل عن طريق سرقتها من المخازن الطبية وترويجها في الشوارع والأندية الليلية كمادة ترفيهية جماعية وبالذات في الحفلات التي تتسم بالفوضى. ويحمل الكثير من الأسماء في مجال الترويج كفيتامين (كي), كي الخاصة, كي القاتلة, القطة....إلخ.

آلية التأثير: الكيتامين كما البي سي بي ترتبط بمستقبلات خاصة في الدماغ تسمى إن ميثايل دي أسبارتيت N-Methyl-d-Aspartate(NMDA) وتؤثر عن طريق قفل هذه المستقبلات.

تأثيرات الكيتامين: الكيتامين من المهلوسات فهي تسبب الهلاوس بشكل أساسي. حيث تصل هذه الحالة بالمدمن إلى حد الانفصال عن الواقع تماما ويسمونها (العيش في عالم آخر). قد يصل الأمر إلى عدم القدرة على التفكير أو التصرف.

1) بالجرعات البسيطة: يعيش مستخدم الكيتامين حالة تشبه الحلم والانفصال عن الواقع. يبدأ التأثير عادة بعد 5 إلى 10 دقائق. معظم مسيئي استخدام هذه المادة يشمونها كالهروين أو الكوكايين للحصول على تأثيرها المطلوب وبشكل آمن.
2) بجرعات عالية: يدخل المستخدم في حالة من الهلوسة الشديدة وشعور بانفصال عن الواقع ويشعر أنه يبتعد عن نفسه وعن جسمه. كما أنه قد يفقد قدرته على الحركة مؤقتا ولذلك يبقى جالسا لفترة حتى انتهاء آثار الكيتامين السامة. في هذه الحالة يقترب المستخدم لهذه المادة من حافة الموت وتكون هذه التجربة مفزعة جدا للأغلبية إلا أن البعض يعدها تجربة حالمة تستحق المخاطرة. تسمى هذه التجربة بدخول الثقب (كي). 100ملغم من هذه المادة تكون غالبا كافية للوصول إلى هذا الحد الخطر من التسمم بالكيتامين.
قد يستمر مفعول الكيتامين لمدة ساعة كاملة وقد يعيش المستخدم بعض أعراض التسمم بعد انتهاء مفعول المادة في الجسم. قد يشعر المدمن بعدها بالقلق وقد يعاني من فقدان الذاكرة(قد ينسى المدمن أين هو وقد ينسى إسمه أيضا).
3) التأثيرات على القلب: في جرعات منخفضة تزيد ضربات القلب بشكل طفيف ولكن في الجرعات الكبيرة, للكيتامين تأثير قاتل حيث يؤدي لتوقف التنفس. لذا فمن الخطورة زيادة الجرعة أو تناوله مع المثبطات الأخرى كالخمر أو المطمئنات الصغرى كما يفعله بعض المدمنين في الخمارات.
4) ينبغي الحذر من تأثير الكيتامين المسكن للألم, فعند حدوث إصابة قد لا يشعر الانسان بالألم ولكنه قد يموت من النزف المستمر.
5) توجد استخدامات أخرى للكيتامين غير أخلاقية وإجرامية بين المدمنين.

الأمراض النفسية التي يسببها الكيتامين:

1) الادمان: الكيتامين مادة إدمانية قوية. فالاستخدام المنتظم ولفترة طويلة يؤدي بالفرد إلى زيادة الجرعة للحصول على التأثير المطلوب.
2) يشترك الكيتامين مع مواد الهلوسة الأخرى في آثارها النفسية مثل اضطرابات النوم والمزاج والوظائف الجنسية وتؤدي للقلق والاكتئاب وحالات الذهان.
بواسطة : admin
 0  0  7564