• ×

قائمة

في عالم المخدرات: 1 + 1 = 3 أو أكثر!

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 في عالم المخدرات: 1 + 1 = 3 أو أكثر!

مقدمة: عندما نتكلم عن أضرار المخدرات, فلا يمكن أن نفصل عضوا متضررا بسببها عن باقي أعضاء الجسم أو جهازا من أجهزته عن الآخر. ورغم اشتهار العلاقة بين نوع معين من المخدرات ومضاعفات معينة كمثل ارتباط الخمر بتليف وسرطان الكبد وارتباط الكوكايين بالصرع والأمفيتامينات بالجنون, إلا أننا لا يمكن أن نصل إلى ضمان أن تنحصر المضار في هذا النطاق أو غيره.

الجمع بين مخدرين قد يكون ظرفي طارئ بسبب وجودهما في مكان واحد, أو بسبب أن المدمن يفضل ذلك أو بسبب أن الأمر يتطلب الدمع بين المخدرين أي أن يجبر عليه المدمن.

عندما يجمع المدمن بين مادتين مخدرتين, فهذا لا يعني أن الأضرار الناتجة ستكون ضرر المخدر الأول + ضرر المخدر الثاني. بل ستكون أكثر من ذلك وبكثير وبشكل لا يدرك خطورته معظم المتعاطين.

الأسباب لهذا الأمر (الضرر المضاعف) كثيرة ومتشعبة ومنها:

1) تعقيد تركيب الجسم البشري واعتماد أجهزته بعضها على البعض الآخر سواء كتركيب تشريحي أو كارتباط وظيفي.
2) ردة فعل الجسم تجاه المخدر تختلف من شخص لآخر بل حتى في نفس الشخص من وقت لآخر.
3) تطور عملية التعاطي وسوء استخدام المخدر أو الادمان وتقدمها من مرحلة إلى مرحلة أثناء رحلة الارتباط بالمخدرات والعيش في عالمها. واحد من أسباب هذا الأمر هو تغير نسب المواد الكيميائية مثل الإنزيمات في الجسم بسبب التعاطي.
4) المدمن لا يعيش لوحده في هذا العالم, ولذلك لابد من أن ضرر الادمان سيطال جوانب حياته الأخرى وعلاقته مع الآخرين وعلاقته بالسلطة والقانون.
5) عدم ضمان نقاوة المواد المخدرة التي يتم تعاطيها. فمن يقوم بإنتاجها وتهريبها وترويجها ليسوا ملائكة رحمة بكل تأكيد والأخلاق والمثل ليست مفردات في قاموس حياتهم.
6) الجمع بين مخدرين في نفس الوقت كأن يشرب الخمر ويحقن أو يشم الكوكايين كارتباط ظرفي فقط.
7) الجمع بين مخدرين كمطلب أساسي لمفعول معين يرتجيه المدمن: كالجمع بين الهيروين والكوكايين مثلا.
8) الطبيعة الكيميائية للمخدرات: بحيث تتشكل مواد جديدة عند الجمع بين اثنين منهما. إما أن يكون ذلك خارج الجسم أو داخله بعد مرور هذه المواد بأجهزة الجسم مثل الكبد.

من أمثلة الجمع بين مخدرين:

من الأمثلة الشائعة للجمع بين مخدرين وتكون النتيجة تزيد عن المجموع العددي المتوقع للمخدرين منفصلين هو عندما يجمع الانسان بين:

1) الخمر والكوكايين: وهما أكثر أمثلة الخلط بين المخدرات شيوعا. معظم متعاطي الخمر يحبون تعاطي الكوكايين معه وبولع كبير. كما أن ما نسبته 99% من مستخدمي الكوكايين يشربون الخمر معه في نفس الوقت. ولا يدرك معه المدمن أنه يدمر جسده بالجمع بينهما.
عندما يدخل الكوكايين في الجسم ويكون الخمر موجودا فيه أيضا, فإن مادة ثالثة تسمى كوكا إيثيلين (Cocaethylene) وهي مادة تؤدي إلى دمار أكبر من كلا المادتين منفصلتين كما أنها أطول تأثيرا من كلا المادتين أيضا.
2) الكوكايين والهيروين: وهي ما يسمى الـ (Speed Balls) وفيها يتم الجمع بين مادة منشطة للجهاز العصبي والتي هي الكوكايين وأخرى مثبطة وهي الهيروين. مقدرا الدمار الحاصل يكون أيضا أكبر مما هو عليه مع أي منهما منفردا.
3) الحشيش والنيكوتين: تدخين الحشيش مع التبغ العادي يؤدي لمضاعفات تفوق مضاعفات كل منهما منفردا. فالحشيش يعني المزيد من التدخين إما نتيجة الادمان عليه أو نتيجة حصول المدخن على مفعول نفسي أكبر من تدخين التبغ. هذا يعني تزايد فرصة الاصابة بالسرطان. أضف لذلك التأثرات النفسية الواسعة للماريجوانا والتي تعني إصابة المدمن بنهم أكبر للتدخين والماريجوانا أيضا كنوع من الإستطباب الذاتي (Self-Medicating). هذا يعني الدخول فيما يسمى الدائرة المفرغة التي لا تنتهي بين التدخين للحشيش والمرض النفسي.
4) الحشيش المهلسات: ولم يكتف زارعو الحشيش بتطوير أساليب زراعته للدرجة التي وصلت فيها تركيزاتها إلى أكثر من 15 ضعفا عما كان عليه في الستينات والسبعينات. بل بدأ البعض بإضافة المهلسات له لإعطاء مفعول أقوى ومتنوع للمدمن وهذا الجمع بينهما يسمى الـ (Peace Marijuana). لا شك أن هذا الجمع بين المهلس والحشيش القوي (مهلس أيضا) يؤدي إلى مضاعفة مفعول المهلسات التي في بعض جوانبها غير قابلة للعلاج وكذلك تقوية مفعول الحشيش وزيادة مضاعفاته.

ينبغي أن نلاحظ أن الجمع بين مخدرين ليس هو آخر المطاف في تضاعف الأضرار وزيادة ضراوة المخدر على الجسد والعقل. بل أن طريقة التعاطي أيضا (وبالذات الزرق الوريدي) قد تعتبر من ناحية المضاعفات كالجمع بين مخدرين حتى لو كانت المادة التي يتم حقنها واحدة ومضمونة النقاوة.

ختاما, علينا أن نتذكر دائما أنه في عالم المخدرات: 1 + 1 = 3 أو أكثر!
بواسطة : admin
 0  0  3857