• ×

قائمة

بي سي بي P C P

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 بي سي بي P C P

فينسايكليدين Phencyclidine

الفينسايكليدين كان خاضعا للدراسة لاستخدامه كمخدر في العمليات الجراحية للإنسان ولكن اقتصر استخدامه حاليا في التخدير في الطب البيطري وهو أحد المهلسات أيضا (مسببات الهلاوس) وهذا ما حد من استخدامه البشري طبيا.

أشتق اختصاره ( بي سي بي P C P) من تركيبه الكيميائي l-(l-phencyclohexyl)-piperidine .

تسببه في الهلاوس هو ما جعل له هذه الشعبية في المواد التي يساء استخدامها. للفينسايكليدين تأثير منشط ومركن في نفس الوقت بالإضافة لمفعوله المهلس. أضف لهذه التأثيرات كذلك الاسترخاء والإحساس بالانفصال عن الواقع والمحيط وكذلك يسبب أحيانا إحساسا بالبهجة العارمة.

له تأثيرات شبيهة بمادة الــ إل إس دي L S D من ناحية تسببه في تشوه إدراك الإنسان للوقت والفراغ من حوله والصورة جسمه.

حتى بجرعات صغيره, الــ بي سي بي قد يسبب ذهانا شديدا وقد يأتي هذا الذهان مع من لهم تجربة سابقة محببة مع هذه المادة. عادة ما يوصف تأثير هذه المادة بالعدوانية واختلال العقل وتشتت الأفكار كما يصحبه جنون الاضطهاد. جنون (توهم) الاضطهاد ينتج عنه عدوانية شديدة وسلوكيات شاذة. بجرعات كبيرة قد تؤدي هذه المادة نوبات صرعية وتوقف التنفس والموت.

مصدر المادة: تصنع بشكل غير قانوني في مختبرات سرية محظورة.

الأسماء الشائعة بين المدمنين: غبار الملائكة, أميبا, كاديلاك, الكريستال, مخدر الفيلة, الغبار, الحشيش الصناعي, ميت عند وصوله (dead on arrival DOA) وغيره الكثير من الأسماء.

مزجه مع مواد أخرى:
يمزج مع التبغ ومع الــ إل إس دي وكذلك مع الحشيش ويسمى حشيش السلام, أو الحشيش السوبر أو الحشيش القاتل. مزج الــ سي بي سي مع هذه المواد يزيد من خطورة المادة وتأثيراتها السيئة.

الاستخدامات الطبية: لا توجد استخدامات طبية بشرية ويستخدمه البيطريون في تخدير الحيوانات الكبيرة الحجم كالحصان والفيل.

شكل وخصائص المادة:
بالرغم من أنه بشكله الخام يظهر كبودرة بيضاء بلورية تذوب بسهولة في الماء والكحول, فإن الــ بي سي بي يوزع بين المدمنين كحبوب وكبسولات ملونة أو كبودرة. يسهل وضعها وإضافتها لمواد أخرى كالحشيش وغيره وإخفاءها على المستخدمين وتحصل منها مشاكل عديدة للمستخدمين الجدد.

طريقة استخدامه: عادة عن طريق الفم كسائل أو حبوب أو بودرة ويمكن استنشاقه أو تدخينه أو زرقه وريديا.

التأثيرات والمضار:

على المدى القصير: بجرعة بسيطة:

1) الجهاز العصبي المركزي والتأثيرات السلوكية: تأثيراته من هذه الناحية متنوعة وطيفها واسع بين المستخدمين بل حتى في الذين لديهم خبرة فيه قد يفاجئون بتغير في تأثيراته من وقت لآخر. تأثيراته نفسها تتأثر بالجرعة وطريقة التناول وما الذي يتوقعه المستخدم وطبيعة شخصيته. هذه التأثيرات قد تشمل:
a. البهجة العارمة.
b. الاسترخاء, الدوخة, الاستثارة المرغوبة.
c. الاحساس بالانفصال تماما عن الواقع والمحيط.
d. فقد الاحساس الطبيعي بالجسم بما في ذلك إحساسه بخفة وزنه والطفو.
e. فقد الاحساس الطبيعي بالوقت (الدقائق تمر كساعات طويلة).
f. فقد الاحساس الطبيعي بالفراغ من حوله.
g. التنميل في الأطراف.
h. قد يسبب هلاوس سمعية وبصرية (عادة بجرعات عالية).
i. صعوبة في التركيز والتفكير.
j. حالة ذهان حادة شبيهة بالفصام.
k. قد يلاحظ على المستخدم صعوبة في النطق (أحيانا عدم القدرة على النطق) وفي القدرة على التوازن, تشوش الرؤية نتيجة تقلص حجم بؤبؤ العين.
التأثيرات على الدماغ حتى بالجرعة القليلة تتراوح بين البسيطة والشديدة ولا يمكن التنبؤ بها أبدا. فيمكن أن تسبب القلق, الهياج, الهلع, تصلب العضلات وأحيانا التخشب, الاكتئاب (هذا الاكتئاب يرتبط كثيرا بميول انتحارية), النسيان (قد ينسى ما حصل أثناء تناول المادة), التألم عند سماع الأصوات العادية.
2) القلب والجهاز الدوري الدموي: ارتفاع ضغط الدم وتسارع ضربات القلب.
3) الجهاز التنفسي: زيادة معدل التنفس ولكنه لا يكون بشكل كافي.
4) أخرى: زيادة كمية البول, التقيؤ, التعرق, الغثيان, القيء.


على المدى القصير: بجرعة عالية:
تزداد الأعراض المذكورة أعلاه بالإضافة لظهور أعراض أخرى:
1) الجهاز العصبي المركزي والسلوك:
تظهر حركات متكررة وقسرية وشاذة كما أن الذهان والهذيان يكون على أشده. يكون الهياج والعدوانية شديدة جدا. كما أن المستخدم قد يصاب بالوسوسة وكثرة الانشغال والاستغراق في التفكير في أمور تبدو تافهة جدا في نظر الإنسان العادي. تظهر حركات غير طبيعية (اهتزازية) في العينين. يحدث توسع في بؤبؤ العين, نقص الاحساس بالألم, وتدني حاسة اللمس. قد يتصلب الجسم بكامله من الرأس إلى القدمين ويدخل المريض في حالة شبيهة بالتيتانوس. الغيبوبة وتوقف التنفس والموت هو نتيجة محتملة جدا في الجرعات العالية جدا وقد تحصل حتى في جرعات أقل من المتوقعة أن تكون قاتلة.
2) القلب والجهاز الدوري الدموي: عدم انتظام في ضربات القلب, تقلب ضغط الدم بين الارتفاع والانخفاض المتكرر والمفاجئ.
3) الجهاز التنفسي: تنفس بطيء وخفيف وأحيانا غير منتظم.
4) الجهاز الهضمي: غثيان شديد, قيء, زيادة كبيرة جدا في إفراز اللعاب.
5) أخرى: نقص كمية البول, دمار وانحلال واسع للعضلات المخططة, زيادة درجة الحرارة, تعرق شديد مع رجفة.

في الجرعات العالية جدا يحدث مضاعفات شديدة مثل الغيبوبة ونوبات الصرع والموت نتيجة تعطل وظيفة الجهاز التنفسي.

على المدى الطويل:

كما هو الحال في استخدام الميثأمفيتامين Methamphetamine, فإن الــ بي سي بي يؤدي عند استخدامه على المدى الطويل في نوبات متكررة قد تستمر الواحدة منها ليومين أو ثلاثة من عدم القدرة على النوم والأكل إطلاقا. تتبع هذه النوبات نوبات أخرى من النوم المتواصل ولكن غير مريح وغالبا ما يصحو المدمن من النوم متعبا وغير مدرك لما حوله ويعاني من الاكتئاب الشديد. قد تتكرر هذه النوبات لأربع مرات في الشهر وهي تشكل شيئا متعبا جدا للمدمن.

يعاني أيضا مستخدمو الــ بس سي بي من فقدان جزئي للذاكرة وبالذات تلك القصيرة الأمد ويستلزم الأمر قطع الاستخدام لهده المادة لفترة تصل لعدة شهور ليستعيد المدمن ذاكرته الطبيعية.

حتى عند التوقف عن استخدام الــ بي سي بي وكما هو الحال مع الــ إل إس دي يعاني المدمن مما يسمى الفلاشباكس Flashbacks وتعني أن تأتي أعراض الاستخدام حتى في حالة غياب المادة تماما من الجسم وهذه الظاهرة مزعجة جدا للمدمن.

قد يعاني مدمن الــ بي سي بي من مشكلة قد تستمر لفترة طويلة أو دائمة من عدم القدرة على الكلام بشكل طبيعي أو عدم القدرة على النطق إطلاقا. قد يستلزم الأمر شهورا من التوقف عن الــ بي سي بي قبل أن يستعيد المدمن قدرته على النطق بشكل طبيعي.

يصاحب استخدام هذه المادة بشكل مزمن اكتئاب شديد قد تصاحبه ميول شديدة للانتحار وفي الكثير من الحالات يقدم المدمن بالفعل على الانتحار.

بالرغم من أن استخدام هذه المادة يبدأ بمشاركة الآخرين, إلا أن المدمن ينسحب تدريجيا وينعزل تماما ويفضل تناولها منفردا. تشير الكثير من التقارير إلى ارتفاع نسبة الطلاق بين مدمني هذه المادة وكذلك الغياب المتكرر عن العمل والدراسة وفقد الصداقات والعلاقات الاجتماعية كلية.

كما هو الحال مع المهلسات عموما, فإن مستخدم ومدمن الــ بي سي بي يتميز بالعدوانية تجاه الآخرين وقد تصل العدوانية لارتكاب جرائم فظيعة. كما يتميز سلوكهم بالاندفاعية والمفاجئة وعدم القدرة على التنبؤ بها. كما أن المدمن قد يصاب فجأة بنوبات ذهان حادة تشبه الفصام إلى حد كبير وقد يصعب التفريق بينهما.

الــ بي سي بي والحمل:

تعرض الجنين لهذه المادة في الرحم يؤدي لمشاكل جمة وخاصة في النمو وصغر محيط الرأس بالرغم من أنها أقل من تلك الملحوظة مع استخدام الكوكايين. يعاني الطفل عند ولادته من أعراض انسحابية تشبه إلى حد كبير تلك المصاحبة للانسحاب من المركبات الأفيونية كالهيروين بالرغم من أن بعض البحوث تشير إلى أنه لا توجد أعراض انسحابية من الــ بي سي بي في المواليد.

الــ بي سي بي والموت:

قد يسبب استخدام جرعات عالية من هذه المادة تصل 150 إلى 200 ملغم إلى الوفاة المفاجئة. قد تسبق الوفاة أعراض أخرى كالغيبوبة والتشنج وارتفاع ضغط الدم الشديد الذي من الممكن أن يؤدي لانفجار شرايين المخ والنزف الدماغي بالإضافة لفشل الكلى وتعطل وظيفة الجهاز النفسي. وجود مواد أخرى مع الــ بي سي بي مثل المطمئنات الصغرى أو الخمر أو الحشيش إلى زيادة المضاعفات والتعجيل بها كتعطل وظيفة الجهاز التنفسي.

من الغريب جدا أن بعض الوفيات تحصل نتيجة صدمة نفسية عنيفة يعاني منها المدمن. ومن أسباب الوفاة الأخرى والغريبة أن مستخدم الــ بي سي بي وهو أن المستخدم يريد أن يزيد من إحساسه بالطفو والارتفاع والخفة فيذهب ليمارس السباحة ونتيجة لعدم قدرته على التنسيق العصبي العضلي يؤدي إلى الغرق.

من أسباب الوفيات الأخرى المرتبطة بهذه المادة هو قفز المدمن من أماكن مرتفعة وكذلك حوادث السيارات. كذلك الانتحار يعد من أسباب الوفاة الشائعة إضافة لحوادث القتل الجنائية التي يتعرض لها المدمن كردة فعل للآخرين على عدوانيته.

الادمان:

الإطاقة والاعتمادية:

تظهر الإطاقة مع الاستخدام المزمن والمستمر حيث يلاحظ أن القليل من هذه المادة تكفي للحصول على التأثير المطلوب ومن ثم يتطلب الأمر رفع الجرعة أكثر للحصول على نفس التأثير السابق. خلال أربعة إلى ستة أسابيع من الاستخدام لأول مرة يبدأ المستخدم بتدخين سيجارتين أو ثلاث في وقت واحد مع العلم أن السيجارة الواحدة قد تحتوي على 50 إلى 80 ملغم من هذه المادة.

الاعتمادية الجسدية على هذه المادة قليلة الحدوث وعادة لا يشعر مدمني الــ بي سي بي بأعراض الامتناع عند التوقف حتى المفاجئ. بالنسبة للاعتمادية النفسية, فإنها تحدث وبقوة ويعبر المدمن عن الخرم (الشوق) الشديد عند انقطاع المادة.
بواسطة : admin
 0  0  4157